Our news

تونس تتسلم رسميا شارة الاعتماد الدولي كمركز إقليمي للتدريب في أمن

تونس تتسلم رسميا شارة الاعتماد الدولي كمركز إقليمي للتدريب في أمن

تسلمت تونس، اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر، رسميا شارة الاعتماد الدولي كمركز إقليمي للتدريب في أمن الطيران المدني بمنطقة أوروبا وإفريقيا والشمال الأطلسي تابع لوكالة الطيران المدني الدولي " الايكاو" والتابعة بدورها لمنظمة الأمم المتحدة.

وأوضح المدير العام للمركز الاقليمي لأمن الطيران المدني التابع لل "ايكاو"، حسن الصديق، بمناسبة تسلم تونس لهذا الاعتماد على هامش الندوة الدولية، التي تعقدها المنظمة الدولية للطيران المدني "حول التدريب في مجال الطيران المدني" من 5 إلى 7 ديسمبر الجاري بقمرت، أن 196 بلدا من مختلف جهات العالم ستنتفع بهذا المركز، مبرزا أن منظمة الأمم المتحدة قد رصدت له ميزانية تقدر بـ 12 مليون دولار (7.29 مليون دينار).

وأبرز الصديق أن هذا المركز يعد أول مركز تدريب إقليمي خاص في العالم يتحصل على هذا الاعتماد الدولي، مضيفا أن هذا المركز سيؤمن تكوين وتدريب الاطارات العليا في مجالات أمن الطيران بتونس ودول العالم على غرار كبار المسؤولين بأمن الطيران وشركات النقل الجوي ومشغلي المطارات وكل المتدخلين في قطاع الطيران المدني.

 وقال في السياق ذاته، إن اعتماد تونس كمركز اقليمي من ضمن 31 مركزا بالعالم، يشكل اعترافا دوليا من طرف المنظمة الدولية للطيران المدني بقدرة تونس على حفظ أمن الطيران في كل مطاراتها ونقل المعرفة وعلوم أمن الطيران إلى كافة العاملين بالقطاع في المنطقة وفي العالم.

وأضاف أنّ هذا الاعتماد سيجدد الثقة في تونس كوجهة سياحية واقتصادية آمنة لكل الزائرين والسياح والمستثمرين من مختلف بقاع العالم في وقت تعيش فيه المنطقة العديد من المخاطر والتهديدات الارهابية الى جانب تطويره لمداخيل العملة الصعبة للبلاد وجعلها وجهة استقطاب عامة.

وأفاد الرئيس المدير العام لديوان الطيران المدني والمطارات، خالد الشلي، من جهته، أن الديوان عمل على مدى السنوات الماضية، على تأمين دورات تدريبية تتطابق والمعايير الدولية وتشريعات الطيران لفائدة مختلف العاملين صلب الديوان، مؤكدا أنه بات اليوم يزخر بكفاءات عالية في مجال أمن الطيران.

وأبرز أن هذا المركز العالمي سيساهم في تجويد تكوين هذه الاطارات والموظفين في علاقة بأمن المطارات والطيران، ملاحظا أن لتونس من الكفاءات المختصة في مجال التدريب علاوة ما يتوفر بها من قدرات لوجستية لاستضافة أكبر عدد من الدول.

كما أشار إلى أن الميزانية التي يرصدها ديوان الطيران المدني والمطارات سنويا للتكوين في أمن المطارات تقدر بـ1 مليون دينار سنويا، مضيفا في ذات السياق أن الميزانية المرصودة للتجهيزات لسنة 2018 تقدر بحوالي 40 مليون دينار.

 يذكر أن هذه الندوة الدولية، التي تحتضنها تونس على مدى يومين وتسجل مشاركة نحو 60 بلدا، ستخصص للنظر في مختلف المشاكل والعراقيل التي يعاني منها قطاع الطيران المدني في ظل التهديدات الأمنية المختلف ومحاولة إيجاد الحلول الملائمة لها.

https://www.ifm.tn/article/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3-%D8%AA%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%85-%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A7-%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%83%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%85%D9%86