Our news

اعتراف دولي جديد بالكفاءات التونسية - الصحافة اليوم

اعتراف دولي جديد بالكفاءات التونسية - الصحافة اليوم

تمّ في  موكب رسمي انتظم  خلال الأيام الفارطة بالعاصمة الكورية سيول،  اعتماد الأكاديمية التونسية الفرنسية للتكوين في مجال أمن الطيران المدني كعضو من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني «الإيكاو» ويعد هذا الإعتماد اعترافا دوليا بهذه المنظمة وبقدرات وكفاءات مسيّريها.
 وفي لقاء جمع «الصحافة اليوم» بالسيد حسن الصديق رئيس مجلس إدارة الأكاديمية كان الحوار التالي.
لو تقدموا لنا مبررات هذا الاعتراف الدولي بالأكاديمية؟
في تونس وافريقيا، تمثل الأكاديمية التونسية الفرنسية للتكوين في مجال أمن الطيران المدني، الأولى من نوعها في مجال حيوي وهذا الاعتماد يؤكد الثقة التي كسبتها  من خلال أنشطتها وبرامجها  الأكاديمية  التي حظيت بها عديد الدول المشاركة في دوراتها التكوينية والاستفادة في مجال تأمين أفضل الظروف لسلامة الطيران المدني والملاحة الجوية وفقا للمعايير الدولية ذات الصلة.
كما أن هذا التكريم جاء في اطار الجلسة الافتتاحية للندوة العالمية للتدريب في مجال الطيران والمؤتمر الخامس حول التعاون في مجال النقل الجوي الدولي وتنظمه المنظمة الدولية للطيران المدني بالتعاون مع وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل الكورية والأكاديمية الكورية للطيران، ومن شأن برامج التكوين للأكاديمية التونسية الفرنسية أن تؤسس لتوجه جديد يتماشى مع متطلبات التطور المستمر للملاحة الجوية وهي التي تأسست في العام 2008 ومقرها تونس العاصمة.
من يشرف على التكوين وما هي الجهات المستفيدة؟
هناك مختصون في مجال أمن الطيران المدني والملاحة الجوية من تونس والخارج يؤمنون دورات تكوينية مختلفة بأساليب ووسائل رقمية عصرية حيث أنه منذ انبعاث الأكاديمية تم تدريب وتكوين قرابة الـ 7000 مختص في المجال وهم بالأساس من طواقم قيادة الطائرات والشرطة والديوانة وآمري المطارات...
ويتم انتهاج أساليب تدريب وبرامج حسب المواصفات التي تضعها المنظمة الدولية للطيران المدني ونحن ملتزمون بها. كما أننا نتعامل مع قرابة 250 مطار و150 شركة  طيران مدني في العالم.
ما هي رؤيتكم للعمل في ظل تنامي التهديدات لسلامة أمن الطيران المدني وأي وسائل لتحقيق الأهداف؟
نحن لدينا كفاءات وفريق عمل موحد تجمعه روح الإنضباط والإلتزام بمقاييس وبنود المنظمة الدولية للطيران المدني، كما أن الأكاديمية تساير التطورات العصرية في مجال أمن وسلامة الطائرات والمطارات... ونستعين بخبرات كفاءاتنا ذات الجودة العالية التي تمكن من تطوير المعارف وتقديم منتوج تكويني ناجع يتماشى مع تغيرات الصناعة في مجال الطيران المدني وخدمات النقل الجوي...
كما نسعى لربط علاقات أكثر فاعلية مع مختلف شركات الطيران المدني والمطارات في العالم وكذلك المنظمات والهيئات ذات الصلة بقطاع الطيران المدني والمطارات... ونساعدهم على مزيد التخطيط الجيد في  أمن المطارات وفق أسس أكاديمية وعلمية ثابتة.
وتوفر الأكاديمية مناهج عمل تدريسية مختلفة حسب الطلبات سواء  في القوانين الدولية للطيران المدني أو كذلك في تحليل السلوكيات واللغات خاصة الأنقليزية علاوة على  نظم الفحص المتقدم لمعلومات المسافرين لتسهيلات النقل الجوي وبرامج تهم السلامة والملاحة الجوية لفائدة المهندسين ومراقبي الحركة الجوية والطيارين ومدربي وتقنيي الطائرات، علما وأن كل الخبراء والمكونين في الأكاديمية معترف بهم من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني.
ومن المهم التأكيد على أن مقر الأكاديمية بتونس العاصمة يضم عدة أقسام تدريسية نظرية وتطبيقية وفقا لمعايير الجودة العالمية وتتوفر به لوحات عرض تفاعلية ومكتبة ثرية بها أحدث المراجع التدريسية المتعلقة بقوانين وسلامة الطيران المدني... وتوفر الأكاديمية للمتدربين فضاءات متخصصة تتماشى مع واقع العمل في الطائرات والمطارات من حيث الهندسة والتجهيزات المركزة  والمعينات  التدريسية المعتمدة وتعتمد كذلك على ورشة تدريب تطبيقي وهي عبارة عن نقطة تفتيش أمني ذات مواصفات قياسية وقاعة محاكاة تفتيش رقمية بالأشعة وهو ما يضمن للمتدربين المتخرجين مباشرة الإنخراط والاضطلاع بمهام أمنية في مواقع العمل.

http://www.essahafa.tn/index.php?id=128&tx_ttnews[tt_news]=80174&tx_ttnews[backPid]=127&cHash=cf2232fa37